samedi 26 janvier 2013

التفاصيل الكاملة لوقائع جلسة النطق بالحكم فى " مذبحة بورسعيد "


حالة من الاستياء والغضب بين الاعلاميين واهالى الشهداء بسبب تغيير بوابة الدخول ..وتصاريح جديدة دون علم الاعلام .. وغياب الالتراس عن بوابة الأكاديمية
المحكمة تقضي بإحالة أوراق الدنف وقوطة ومنديلو وحسيبة وحمص والمؤة والفلسطيني والماندو وفوكس البغدادي وعظيمة القص وسيكة والدسة الي مفتي الجمهورية و9 مارس النطق بالحكم وتؤك علي أستمرار حظر النشر في اي شيئ يتعلق بالقضية
زغاريد اهالي الشهداء داخل قاعة المحاكمة بعد صدور الحكم ويهتفون بإسم المستشار " يحيا العدل .. صبحي .. صبحي "
في الساعات الاولى من صباح اليوم قبل بدء جلسة النطق بالحكم فى القضية المعروفة إعلامياً " بمذبحة بورسعيد "  والمتهم فيها 73 متهما من بينهم 9 من قيادات الشرطة ببورسعيد و3 من مسئولى النادى المصرى البورسعيدي .. إلى جانب متهمين تمت إحالتهما لمحكمة الطفل لصغر سنهما .. وأسفرت عن استشهاد 74 شخصاً من شباب وأطفال ألتراس النادي الأهلي أثناء مباراة الدوري بين فريقهم وفريق النادي المصري بستاد بورسعيد ..
شهدت الساحة الموجودة امام بوابة رقم 5 حالة من الاستياء والغضب الشديد بين الاعلاميين واهالى الشهداء حيث تسببت الاجهزة الامنية فى خلق ازمة جديدة واشعال الموقف من جديد بعد قيامها بمنعهم من الدخول من خلال  تغيير البوابة المخصصه للدخول وهى بوابة رقم (8) والتى كان يتم الدخول منها فى جميع جلسات المحاكمة وتم اختيار بوابة رقم ( 5 ) مما تسبب فى حالة من الارتباك وتم اغلاق جميع ابواب الاكاديمية وفوجىء الاعلاميين بقيام الامن بمنعهم من الدخول بحجة اصدار تصاريح جديدة لجلسة النطق بالحكم فقط بدلا من التصاريح المستخرجه لهم من قبل محكمة استئناف الاسماعيلية والتى كانت مخصصة لحضور جميع الجلسات السابقة ولم يتم السماح الا لدخول التليفزيون المصرى
ومن ناحية اخرى انهار اهالى الشهداء فى نوبة من البكاء والصراخ والنحيب على اولادهم بسبب تعنت الامن معهم ومنعهم من حضور جلسة النطق بالحكم واخذوا يرددون "انت فين يا وزير " "انتوا يا شرطة تامرتوا على قتل والادنا وجاييين تتامروا علينا اليوم " وصاح والد احد الشهداء وهو فى حالة ثورة عارمة يلا نروح على سفارة اسرائيل نبقى يهود علشان احنا بقينا غرب عن بلدنا , دول شوية شوية شوية ها يدخلونا القفص بدل المتهمين , خايفين على المتهمين ومش خايفين علينا , احنا مصرريين وال بيحصل معنا دى اهانة ولسه البلد زى ما هى ,والشرطة هى ال قتلت ولدنا
واستمرار لمسلسل تعسف الامن مع الجميع فقد قام احد الضباط الذين يتلقون التعليمات وينفذونها دون تفكير بمنع رئيس المحكمة المستشار صبحى عبد المجيد الذى سيصدر الحكم من الدخول الا من خلال بوابة رقم 5 فقام المستشار بالاتصال بمدير الامن لحل المشكلة
وحتى الساعة الثامنة والربع لم يصل اى من جماهير الالتراس الاهلاوى الى مقر المحاكمة بالتجمع الخامس
وجاء اللواء حسن البرديسى امام الاكاديمية والتقى مع اهالى الشهداء الثائرون وقام بتهدئتهم والتاكيد على احقيتهم فى الدخول بعد عرض الامر على اللواء اسامة الصغير مدير امن القاهرة ..
فى تمام الساعة التاسعة والنصف صباحا قام حاجب المحكمة بالنداء على الممتهمين الذين حضروا جلسة النطق بالحكم وهم اللواء عصام الدين محمد سمك مدير امن بورسعيد سابقا , واللواء عبد العزيز فهمى حسن سامى مدير الادارة العامة للامن المركزى سابقا , واللواء محمود فتحى محمد عز الدين نائب مدير امن بورسعيد سابقا , واللواء كمال على جاد الرب السيد مساعد مدير امن بورسعيد للامن العام , وابو بكر حامد مختار هاشم مساعد مدير امن بورسعيد للوحدات , والعقيد محمد محمد محمد سعد رئيس قسم شرطة البيئة والمسطحات المائية ببورسعيد وتم اثبات حضورهم
واعتلت المحكمة منصة القضاء فى تمام الساعة العاشرة واخذ اهالى الشهداء يكبرون بصوت مرتفع , وقام احد المحاميين المدعين بالحق المدنى بتوجيه حديثه الى هيئة المحكمة وهو رافعا يده قائلا "يا قضاة مصر انقذوا مصر ,انقذوا مصر , انقذوا مصر , وطلبت المحكمة من الجميع الهدوء وهددت بطرد كل من يتسبب فى الشوشرة على الحكم
وفي تمام الساعة العاشرة صباحاً أصدرت محكمة جنايات الاسماعيلية المنعقدة برئاسة المستشار صبحي عبد المجيد وعضوية المستشارين طارق جاد المولى ومحمد عبد الكريم بحضور المستشار محمود الحفناوى المحامي العام بالمكتب الفنى للنائب العام بامانة سر هيثم عمران ومحمد عبد الهادي أحمد عبد اللطيف .. حكمها..
حيث قررت إحالة أوراق 21 متهم .. وهم السيد محمد رفعت مسعد الدنف شهرته «السيد الدنف»، «44 سنة»، «فران»، مقيم ببورسعد، «محبوس»، ومحمد محمد رشاد محمد على قوطة شهرته «قوطة الشيطان»، «21 سنة»، مقيم ببورسعيد، ميدن المنشية، «محبوس»، ومحمد السيد السيد مصطفى شهرته «مناديلو» «21 سنة»، «سماك»، مقيم ببورسعيد، والسيد محمود خلف أبو زيد ( شهرته السيد حسيبة ) "  محبـــــــــــوس " ومحمد عادل محمد شحاتة وشهرته حمص واحمد فتحي علي مزروع وشهرتة مؤة وهشام البدري محمد محي الدين وشهرته الفلسطيني محمد محمود احمد البغدادي شهرته  المــــاندو"  محبـــــــــــوس "
ومحمد محسن محمد جبر وشهرته بطيخة وفؤاد التابعي محمد وشهرته فوكس محمد شعبان محمد حسنين  ومحمد حسني عبد المنعم وابراهيم العربي سليمان واحمد رضا محمد احمد وطارق عبد الله عصران وعبد الظيم غريب عبده ومحسن محمد حسين الشريف ووائل يوسف عبد القادر وشهرته سيكة ومحمد دسوقي ومحمود علي عبد الرحمن .. الي فضيلة مفتي الجمهورية لأبداء الرأي وحددت جلسة 9 مارس المقبل للنطق بالحكم .. وطالبت المحكمة النيابة العامة باتخاذ الاجراءات اللازمة ضد جميع من اخترق حظر النشر الصادر بالجلسة ديسمبر الماضية مع استمرار حظر النشر ..
وهنا هلل الاهالى واخذوا يكبرون وتعالت اصوات الزغاريد انحاء قاعة المحاكمة واغشى على بعض اهابلى الشهداء من الفرحة واخذوا يتبادلون التحية والاحضان والتقبيل فرحا بالحكم الذى اثلج صدورهم جميعا , واخذوا يهتفون باسم المستشار رئيس المحكمة  قائلين " صبحي .. صبحي " .. بينما هلل اخرين وانتابت احد اهالي الضحايا حالة من الاغماء من كثرة الفرحة بصدور حكم الاعدام ..
والجدير بالذكر ان المحكمة قد عقدت 58 جلسة متعاقبة علي مدار 10 شهور أستمعت خلالهم الي 75 شاهد إثبات ونفي وشاهدت مرتين الأسطونات المدمجة المرفقة بأوراق الدعوي فضلا عن الأسطوانات المدمجة التي قدمها الدفاع والمدعيين بالحق المدني ..
وقد شهدت الجلسات خلال مشاهدة الأسطوانات مشاهد مأسوية داخل قاعة المحكمة من قبل أهالي الضحايا الذين أنتابتهم حالات من الهياج العصبي والصراخ والعويل بعد رؤية بعضهم لأبنائهم في المشاهد المعروضة علي شاشة العرض قبل وأثناء المذبحة .. وعلي جانب أخر قد شهدت الجلسات أيضاً حالات من المشادات الكلامية التي دائما ما كانت تصل الي التشابك بالأيدي بين طرفي الدعوي من أهالي المتهمين وأهالي الضحايا ..
كان النائب العام السابق المستشار الدكتور عبد المجيد محمود قد وافق علي إحالة المتهمين في القضية رقم « 417 » لسنة 2012 جنايات المناخ والذي أعد المستشار سامى عديلة المحامى العام لنيابة بورسعيد الكلية أمر الإحالة بها إلى محكمة الجنايات بدائرة محكمة الاستئناف بالإسماعيلية وكلف نقابة المحامين بندب أصحاب الدور للدفاع عن المتهمين ..
وتضمن أمر الإحالة أنه بعد الاطلاع على الأوراق وما تم فيها من تحقيقات تتهم النيابة كلاً من
السيد محمد رفعت مسعد الدنف شهرته «السيد الدنف»، «44 سنة»، «فران»، مقيم ببورسعد، «محبوس»، ومحمد محمد رشاد محمد على قوطة شهرته «قوطة الشيطان»، «21 سنة»، مقيم ببورسعيد، ميدن المنشية، «محبوس»، ومحمد السيد السيد مصطفى شهرته «مناديلو» «21 سنة»، «سماك»، مقيم ببورسعيد، «محبوس»، والسيد محمود خلف أبوزيد، وشهرته «السيد حسيبة»، «26 سنة»، عامل بالاستثمار، مقيم بمساكن فاطمة الزهراء، «محبوس»، وخالد حسن أحمد صديق، وشهرته «خالد صديق»، «31 سنة»، فنى كهرباء بشركة القناة، «محبوس»، ومحمد عادل محمد شحاتة، وشهرته «محمد حمص»، «21 سنة» سائق، ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، وأحمد فتحى أحمد على مزروع، وشهرته «المؤة»، «33 سنة»، مستخلص جمركى، «محبوس»، وهشام البدرى محمد محيى الدين، وشهرته «هشام الفلسطينى»، «47 سنة»، صاحب مخبز حلويات السلام، «محبوس»، ومحمد مجدى البدرى محمد محيى الدين، وشهرته «شيكولاتة»، فلسطينى الجنسية، «21 سنة»، كوافير حريمى، مقيم بالسلام، «محبوس»، ومحمد محمود أحمد البغدادى، وشهرته «الماندو»، «25 سنة»، أرزقى، ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، ومحمد الداودى الداودى حجازى، وشهرته «الداودى»، «20 سنة» عامل بالاستثمار، ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، ومحمد محسن حسنى محمد جبر، وشهرته «بطيخة»، «21 سنة» فكهانى، ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، وفؤاد أحمد التابعى محمد، وشهرته «فؤاد فوكس»، «21 سنة»، بائع كراسى، ومقيم ببورسعيد «محبوس»، ومحمد محمد محمود محمد عويضة، وشهرته «محمد الحرامى»، «16 سنة»، بدون عمل، «محبوس»، ومحمد السيد عارف أحمد، وشهرته «ميدو عارف»، «26 سنة»، طالب، مقيم بأرض العزب، «محبوس»، وعلى حسن على محمود الطحان، وشهرته «على الطحان»، «21 سنة»، عامل بمصنع الألومنيوم، ومقيم ببورسعيد، «محبوس».
وتضمن أمر الإحالة: أحمد مسعد أحمد الحمامصى، وشهرته «الحمامصى»، «24 سنة»، عامل، مقيم 19 إيواءات الأمين الشعب «محبوس»، ومحمود عبده أحمد عبداللطيف، وشهرته «حتاتة»، «27 سنة»، مستخلص جمركى، «محبوس»، وأحمد سعيد على عبدالحى منسى، وشهرته «المنسى»، «18 سنة»، موالد بورسعيد، «محبوس»، وأحمد محمد أحمد محمد حسين، وشهرته «الكحكى»، «18 سنة»، مقيم ببورسعيد، «محبوس»، وحسن محمود حسن الفقى، وشهرته «حسن بيجو»، «25 سنة»، كاتب بشركة تاون جاس، ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، وأشرف أحمد عبدالله أحمد، وشهرته «أشرف الأسود»، «40 سنة»، سائق، ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، ورامى مصطفى على حسن الملكى، وشهرته «رامى الملكى»، «20 سنة»، ببورسعيد، «محبوس»، ومحمد محمد شعبان على خلف، وشهرته «طاطا»، «26 سنة»، ويعمل بالميناء، مقيم ببورسعيد، «محبوس»، وإبراهيم منتصر إبراهيم العايق، وشهرته «مونتى»، «21 سنة» فنى براد مواسير بهيئة قناة السويس، مقيم ببورسعيد، «محبوس»، ومحمد السيد محمود عبدالباقى، وشهرته «الجعبرى»، «23 سنة»، عامل ديكور، ببورسعيد، «محبوس»، وإسلام مصطفى محمد إسماعيل، وشهرته إسلام لوما»، «18 سنة» بورفؤاد، «محبوس»، ومحمد هانى محمد صبحى أحمد فخرى، وشهرته «الأكو»، «21 سنة»، طالب بمعهد الخدمة الاجتماعية، «محبوس»، ومحمود محمد السيد حسب الله، وشهرته «شعراوى»، «24 سنة»، ويعمل بالميناء، «بورسعيد، «محبوس»، ومحمد السعيد مبارك، وشهرته «موزو»، «16 سنة»، طالب، بورسعيد، «محبوس»، وأشرف طارق دياب سليم، «24 سنة»، عامل بالاستثمار، «محبوس»، وأحمد الجرايحى كامل عبدالكريم عبدالله، «23 سنة»، عامل، مقيم ببورسعيد، «محبوس»، وطارق العربى سليمان، «16 سنة»، مقيم ببورسعيد، «محبوس»، ومحمد شعبان محمد حسنين، «30 سنة»، سائق، مقيم ببورسعيد، «محبوس»، وعمرو نصر نصرالدين السيد، «18 سنة»، طالب ببورسعيد، «محبوس»، ومحمد نصر مناس محفوظ، وشهرته «الأحول»، «27 سنة»، بائع ملابس، ببورسعيد، «محبوس»، وأحمد عادل محمود عبدالعال، «32 سنة»، عامل بالاستثمار، «محبوس»، ويوسف شعبان محمد حسنين، «24 سنة»، موظف بشونة ببنك الإسكان، «محبوس»، ومحمد حسنى عبدالمنعم حسن الخياط، «18 سنة»، طالب ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، وأحمد عادل محمد أبوالعلا، «15 سنة»، طالب، مقيم ببورسعيد، «محبوس»، وأحمد عوض عبداللاه حسنين، «17 سنة»، ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، ومحمد محمد عثمان محمد حسن، «32 سنة»، فنى هندسة ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، وكريم مصطفى على حسن أبوطالب، «17 سنة»، موظف ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، وأحمد محمد على رجب «20 سنة»، نقاش، ومقيم بالشرقية، «محبوس»، وإبراهيم العربى سليمان، «16 سنة»، بائع ومقيم ببورسعيد، «مُخلى سبيله»، وناصر سمير أحمد عبدالموجود، «18 سنة»، طالب ومقيم ببورسعيد «مُخلى سبيله»،ومحمد حسن عبدالحميد حسن، «17 سنة»، طالب ومقيم ببورسعيد «مُخلى سبيله»، وعلى حسن عبدالرحمن إبراهيم، «26 سنة»، موظف، «مُخلى سبيله»،وحسن محمد حسن المجدى، «18 سنة»، عامل ببورسعيد، «مُخلى سبيله»، ومحمد السيد حسن أحمد حسن، «15 سنة»، ببورسعيد، «مُخلى سبيله»، وعبدالرحمن محمد محمد أبوزيد، «15 سنة»، طالب ببورسعيد، «مُخلى سبيله»، ومحمد حسين محمود على عطية، «18 سنة»، ببورسعيد، «مُخلى سبيله»، وأحمد رضا محمد أحمد، «19 سنة»، طالب ومقيم بالقليوبية، «مُخلى سبيله»، وأحمد محمد عبدالرحمن النجدى، «28 سنة»، موظف ومقيم ببورسعيد، «مُخلى سبيله»، وطارق عبداللاه عصران على على، وشهرته «طارق عصران»، «هارب»، وعبدالعظيم غريب عبده، وشهرته «عظيمة»، «هارب»، ومحسن محمد حسين الشريف، وشهرته «محسن القص»، «هارب»، وعادل حسنى متولى حاحا، وشهرته «عادل حاحا»، «هارب»، ووائل يوسف عبدالقادر محمد، وشهرته «وائل سيكا»، «هارب»، ومحمد دسوقى محمد دسوقى، وشهرته «الدسة»، «هارب»، ومحمود على عبدالرحمن صالح، «هارب»، وعصام الدين محمد عبدالحميد سمك، «57 سنة»، لواء شرطة، مدير أمن بورسعيد سابقاً، «محبوس»، وعبدالعزيز فهمى حسن سامى، «57 سنة»، لواء شرطة، مدير الإدارة العامة للأمن المركزى بمنطقة القناة وسيناء، «محبوس»، ومحمود فتحى محمد عزالدين، «58 سنة»، لواء شرطة، نائب مدير أمن بورسعيد، «محبوس»، وكمال على جاد الرب السيد، «54 سنة»، لواء شرطة مساعد مدير أمن بورسعيد، «محبوس»، وأبوبكر أحمد مختار هاشم، «54 سنة»، لواء شرطة، مساعد مدير أمن بورسعيد، «محبوس»، ومصطفى صالح محمد الرزاز، «51 سنة»، عميد شرطة، مدير مباحث بورسعيد سابقاً، وحالياً بالإدارة العامة للأدلة الجنائية، «مُخلى سبيله»، وهشام أحمد سليم «46 سنة»، عقيد شرطة، مفتش الأمن العام ببورسعيد، «مُخلى سبيله»،وبهى الدين نصر زغلول، «47 سنة»، عقيد شرطة، مدير إدارة الأمن الوطنى ببورسعيد، «مُخلى سبيله»، ومحمد محمد محمد سعد، «49 سنة»، عقيد شرطة، رئيس قسم شرطة البيئة والمسطحات المائية ببورسعيد، «محبوس»، ومحسن مصطفى محمد السيد شتا، «58 سنة»، المدير التنفيذى للنادى المصرى، ومقيم ببورسعيد، «محبوس»، ومحمد صالح محمد دسوقى، وشهرته «البرنس»، «40 سنة»، مشرف الأمن بالنادى، «هارب»، وتوفيق ملكان طه صبيحة، «57 سنة»، مهندس الكهرباء والإذاعة الداخلية باستاد بورسعيد، ومقيم ببورسعيد، «محبوس».
وتضمن أمر الإحالة أن المتهمين من الأول إلى الحادى والستين فى أول فبراير 2012 قتلوا وآخرين مجهولين المجنى عليه محمد أحمد عبدالحميد سرى عمداً مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل بعض جمهور فريق النادى الأهلى «الألتراس» انتقاماً منهم لخلافات سابقة واستعراضاً للقوة أمامهم، وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة «شماريخ وباراشوتات وصواريخ نارية» وقطعاً من الحجارة وأدوات أخرى، مما تستخدم فى الاعتداء على الأشخاص، وتربصوا بهم فى استاد بورسعيد، الذى أيقنوا سلفاً قدومهم إليه لحضور مباراة كرة القدم بين فريقى النادى الأهلى والنادى المصرى، وإثر إطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة هجموا عليهم فى المدرج المخصص لهم بالاستاد، وما أن ظفروا بهم حتى انهالوا على بعضهم ضرباً بالأسلحة والحجارة والأدوات المشار إليها، وإلقاء من أعلى المدرج، وحشراً فى السلم والممر المؤدى إلى بوابة الخروج مع إلقاء المواد المفرقعة عليهم قاصدين من ذلك قتلهم، فأحدث أحدهم بالمجنى عليه سالف الذكر الإصابات الموصوفة بالتقرير الطبى الشرعى والتى أودت بحياته حال كون المجنى عليه طفلاً على النحو المبين بالتحقيقات.
وقد اقترنت بهذه الجناية وتلتها وتقدمتها جنايات أخرى هى أنهم فى ذات الزمان والمكان سالفى البيان:
قتلوا وآخرون مجهولون المجنى عليه محمد جمال محمد توفيق وباقى القتلى المبينة أسماؤهم بالتحقيقات والبالغ عددهم «71 شخصاً» عمداً مع سبق الإصرار والترصد، كما شرعوا وآخرون مجهولون فى قتل المجنى عليه محمد حامد أحمد مصطفى وباقى المصابين المبينة أسماؤهم بالتحقيقات عمداً مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل بعض جمهور فريق النادى الأهلى «الألتراس» انتقاماً منهم لخلافات سابقة واستعراضاً للقوة أمامهم وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة «شماريخ وبارشوتات وصواريخ نارية» وقطعاً من الحجارة وأدوات أخرى مما تستخدم فى الاعتداء على الأشخاص، وتربصوا بهم فى استاد بورسعيد الذى أيقنوا سلفاً قدومهم إليه لحضور مباراة كرة القدم بين فريقى النادى الأهلى والنادى المصرى وإثر إطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة هجموا عليهم فى المدرج المخصص لهم بالاستاد، وما أن ظفروا بهم حتى انهالوا على بعضهم ضرباً بالأسلحة والحجارة والأدوات سالفة البيان، وإلقاء من أعلى المدرج، وحشراً فى السلم والممر المؤدى إلى بوابة الخروج مع إلقاء المواد المفرقعة عليهم قاصدين من ذلك قتلهم فأحدثوا بهم الإصابات الموصوفة بالتقارير الطبية حال كون بعضهم أطفالاً، وقد خابت أثار هذه الجرائم لأسباب لا دخل لإرادة المتهمين فيها هى مداركة بعض المجنى عليهم بالعلاج وفرار البعض الآخر على النحو المبين بالتحقيقات.
كما سرقوا وآخرون مجهولون الأشياء المبينة وصفاً وقيمة بالتحقيقات «مبالغ نقدية - أجهزة تليفونات محمولة - زى رابطة ألتراس الأهلى وأشياء أخرى»، والمملوكة للمجنى عليهم، وكان ذلك ليلاً من شخصين فأكثر يحملون أسلحة ظاهرة على النحو المبين بالتحقيقات.
وشرع المتهمون وآخرون مجهولون فى سرقة الأشياء المبينة وصفاً وقيمة بالتحقيقات «مبالغ نقدية - أجهزة تليفونات محمولة - زى رابطة ألتراس الأهلى وأشياء أخرى» والمملوكة للمجنى عليهم وكان ذلك ليلاً مع شخصين فأكثر يحملون أسلحة ظاهرة، وقد خابت آثار هذه الجريمة لسبب لا دخل لإرادتهم فيه هو تمكن المجنى عليهم من الفرار على النحو المبين بالتحقيقات.
كما خربوا وآخرون عمداً أملاكاً عامة «أبواب وأسوار ومقاعد مدرجات استاد بورسعيد وغيرها» والمملوكة لمحافظة بورسعيد، وكان ذلك فى زمن هياج وفتنة وبقصد إحداث الرعب بين الناس على النحو المبين بالتحقيقات.
وخربوا وآخرون مجهولون عمداً أموالاً منقولة مملوكة لمحمد المغاورى فهمى عبداللطيف شاهين - مقاعد - وقد ترتب على ذلك ضرر مالى يزيد قيمته على خمسين جنيهاً وجعل حياة الناس وصحتهم وأمنهم فى خطر.
وشدد أمر الإحالة على أن جنايات السرقة والشروع فيها والتخريب والإتلاف العمدى السالف بيانها نتيجة محتملة لجرائم القتل العمد والشروع فيها التى اتفق المتهمون على ارتكابها، الأمر المنطبق عليه نصوص المواد «43، 45/1، 46/1، 90 الفقرات 1، 3: 5، 23، 230، 231، 232، 6/3، 361/1، 2، 3» من قانون العقوبات، والمواد 95، 111/1، 2، 116 مكرراً من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 المُعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008.
كما ارتبطت بجناية الاشتراك فى جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد موضوع التهمة الأولى جنحة الاشتراك بطريق المساعدة مع المتهمين من الأول إلى الحادى والستين وآخرين مجهولين فى جنحة البلطجة - المنصوص عليها فى المواد «40 ثالثاً، 41/1، 375 مكرراً» من قانون العقوبات، حيث كان قصد المتهمين من ارتكابهم جناية القتل العمد على النحو السالف بيانه استعراض القوة أمام جمهور النادى الأهلى لترويعهم وتخويفهم بإلحاق الأذى البدنى والمعنوى بهم مما أدى إلى تكدير أمنهم وتعريض حياتهم وسلامتهم للخطر على النحو السالف بيانه وقد وقعت الجريمة بناء على المساعدة التى حصلت على النحو المبين بالتحقيقات.
وبناء عليه..
يكون المتهمون قد ارتكبوا الجنايات المعاقب عليها بالمواد «40 ثالثاً، 41/1، 43، 102 (أ)، 102 (ج)، 230، 231، 232، 1234، ،2، 235» من قانون العقوبات والمواد «1/1، 25 مكرراً، 26/6» من القانون رقم «394» لسنة 1954 فى شأن الأسلحة والذخائر المعدل بالقانون رقم «165 لسنة 1981» والمرسوم بقانون رقم 6 لسنة 2012 والبنود أرقام «1، 5، 6، 7» من الجدول رقم «1» الملحق بقانون الأسلحة والذخائر المشار إليه والمعدل بقرار وزير الداخلية رقم 1756 لسنة 2007، والبندين رقمى «75، 77» من قرار وزير الداخلية رقم 2225 لسنة 2007 بحصر المواد التى تعد فى حكم المفرقعات والمواد «95، 111/1، 2، 116 مكرراً» من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 المعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008.
ولذلك وبعد الاطلاع على الأوراق والمادة رقم 214/2 من قانون الإجراءات الجنائية أمر المحامى العام لنيابة بورسعيد بإحالة الدعوى إلى محكمة الجنايات بدائرة محكمة استئناف الإسماعيلية لمعاقبة المتهمين وفقاً لأمر الإحالة وقائمة بمؤدى أقوال الشهود وأدلة الإثبات المرفقة، مع استمرار حبس المتهمين من الأول إلى الرابع والأربعين والمتهمين من الثانى والستين إلى السادس والستين والمتهمين السبعين والحادى والسبعين والثالث والسبعين وندب المحامين أصحاب الدور للدفاع عن المتهمين وضبط وإحضار المتهمين الهاربين طارق عبداللاه عصران على على شهرته «طارق عصران» وعبدالعظيم غريب عبده شهرته «عظيمة» ومحسن محمد حسين الشريف شهرته «محسن القص» وعادل حسنى متولى حاحا شهرته «عادل حاحا» ووائل يوسف عبدالقادر محمد شهرته «وائل سيكا» ومحمد دسوقى محمد دسوقى شهرته «الدسة» ومحمود على عبدالرحمن صالح ومحمد صالح محمد دسوقى «شهرته البرنس» وحبسهم على ذمة القضية وإعلان المتهمين بهذا الأمر.

















Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Enregistrer un commentaire